ar
Portrait of the Swedish farrier Jörgen Nordqvist

تخيل أنك تبلغ من العمر 18 عامًا، ولديك بعض الخيول ومرة تلو الأخرى لا يظهر البيطار المسؤول لديك عن رعايتها. ماذا كنت ستفعل؟ نشأ جورجين نوردكفيست في ريف السويد بجوار مزرعة خيول. في سن 10-11 عامًا، سُمح له بفعل كل شيء بخيول جاره. وكان هو وجده يملكان حصان فيورد وكان يتذكر الانضمام إلى موكب سانت لوسيا (تقليد سويدي، مهرجان النور المسيحي) وقيادة سانتا كلوز حوله. ونعم، في سن 18 عامًا، قام جورجين بما لا يجرؤ كثير من الناس على القيام به؛ فقد بدأ بإنعال خيوله بنفسه وتثبيت الحدوات.‎ ‎ والأحداث تتوالى. فبعد مرور 10 سنوات والتعامل مع العديد من العملاء والكثير من الخيول فيما بعد، قرر جورجين أخيرًا جعل مهنته رسمية وذهب إلى مدرسة البيطار في سكارا. في ذلك الوقت كانت الدورة مدتها 6 أشهر وكانت مهنة البيطار مهنة منظمة.‎ ‎ بعد أن أنهى المدرسة، تطور نوردكفيست ليصبح خبيرًا حقيقيًا في سباق الخيل.

دعني أوضح لك أولاً ما يمكنني فعله

في إحدى الأمسيات، في مكان ما في التسعينيات من القرن الماضي، تلقى جورجين مكالمة من مدرب خيول السباق الشهير ستيج إتش جوهانسون، يطلب منه إنعال خيوله. أولاً كان صامتًا، ثم كانت إجابته متواضعة جدًا: "دعني أوضح لك أولاً ما يمكنني فعله، وبعد ذلك يمكنك أن تقرر ما إذا كنت ستستمر أم لا." حددا موعدًا ليوم الجمعة التالي. قام نوردكفيست بإنعال حصانيْن؛ وفي يوم الإثنين التالي، بدءا العمل معًا.

جرب كل شيء. إذا لم يعمل، تكون عرفت على الأقل

ما لا يقل عن 185 حصانًا من خيول السباق عالية الجودة انتهى جورجين من إنعالها في مدة 3 أسابيع! لقد كانت وظيفة جميلة، رغم إنها صعبة، حيث اختبر جورجين كل جانب ممكن من جوانب عالم سباقات الخيل. "يعتبر العمل مع مدرب جيد أمرًا ملهمًا وصعبًا، لأن لديهم معرفة كبيرة بكل من الخيول وصناعة الحدوة". وكان الشعار مع ستيج إتش جوهانسون هو: "جرب كل شيء. إذا لم يعمل، تكون عرفت على الأقل ويمكنك أن تجرب غيره" ومن بين هذه التجارب عن طريق الخطأ كان استخدام حدوة جرى تشكيلها بالمطرقة على القدميْن الخلفيتيْن، بدلاً من استخدام حدوة عادية مسبوكة بقالب جاهز. لقد كانوا أول من فعل ذلك مع خيول السباق، والآن أصبحت ممارسة شائعة. لقد تعلم الكثير من هذه التجربة. بعد 5 سنوات من العمل الشاق حصل على عرض للبدء كمعلم في مدرسة سكارا الحكومية. قرر نوردكفيست تغيير مهنته. أصبح معلمًا متفرغًا في مدرسته السابقة.

The Swedish farrier Jörgen Nordqvist forging a horseshoe

"أحب حقًا إعداد البيطريين الجدد في مهنتهم. تستغرق الدورة الآن 3 سنوات من التعليم بدوام كامل. أصبحت الصناعة عليها طلب أكثر، لذلك يتعلم تلاميذي جميع جوانب عملهم في المستقبل، أكثر بكثير مما كنت أتعلمه عندما ذهبت إلى المدرسة". منذ عام 2015م، لم تعد البيطرةمهنة منظمة في السويد. ولكن بالنسبة للطب العلاجي، يجب أن تكون حاصلاً على ترخيص من مجلس الزراعة السويدي.

"لا أتحمل رؤية الخيول تعاني من صعوبات في الحركة، بينما أعلم أنه يمكن تجنب ذلك"

ولأن مهنة البيطار تجري في دمه؛ حتى عندما غاب جورجين عمليًا عن العمل في مهنة البيطار، إلا إنه بعد بضع سنوات قرر قصر التدريس على 3 أيام في الأسبوع وبدأ عمله مرة أخرى، وقام بأكبر عدد ممكن من المهام، حتى يتمكن طلابه من التعلم من خبراته.‎ ‎ في عام 1998م طلب منه مربي الخيول الهولندي جون بوتسمان أن يصحح أمهاره. أصبح هذا تحولاً آخر في عمله. ولأن جورجين يفعل ذلك بشغف كبير، نجده سنويًا يعالج ما بين 300 إلى 400 مهر منذ ذلك الحين وحتى الآن. "أنا مهووس بهذا الجزء المهم من عملي، لأنني لا أستطيع الوقوف لرؤية الخيول البالغة تعاني من مشاكل في الحركة، وأنا أعلم أن هذا لم يكن ليحدث إذا تمت معالجتها وهي الأمهار."‎ ‎ يبدأ جورجين نوردكفيست في تصحيح الأمهار عندما يكون عمرها من 10 إلى 12 يومًا فقط. نظرًا لأن حوافر الأمهار تنمو بسرعة، يوضع لها حدوة بلاستيكية مرنة كل 3 أسابيع. تتم إزالة الحدوة بعد 10 إلى 12 يومًا، وفي الأسبوع المتبقي تمشي الأمهار وأقدامها حافية.

The Swedish farrier Jörgen Nordqvist examining a foal in a stable

وعندما طُلب من جورجين إسداء النصح للبيطريين الذين يريدون البدء بتصحيح الأمهار، قال على الفور: "لا تفعل ذلك! ابدأ في التعاون لبعض الوقت مع بيطار من ذوي الخبرة في هذا المجال، للحصول على الرؤى الصحيحة ". هذا لأن كل خطأ يمكن أن يكون له عواقب وخيمة في المستقبل. مثال على ذلك هو الفرق بين الخيل المخصصة للركوب والخيل المخصصة للتسابق، بشكل عام يجب تصحيح خيول الركوب من الداخل إلى الخارج بينما توجد خيول أخرى يتعين تصحيحيها من الخارج إلى الداخل.

أصبح وضع الحدوة لخيل التسابق وخيل الركوب متقاربًا أكثر.

كما أن نوردكفيست يريد مشاركة بعض أفكاره حول خيول الهرولة.‎ ‎ ‎ حيث إن هناك اتجاه نحو السباق حافي القدمين. ‎ يحذر جورجين من خطورة ذلك على غير المتخصصين (السويد لديها الكثير منهم). فغالبًا لا يتم تقليم الخيول بعد السباق عندما يتم وضع حدوة لها مرة أخرى على الرغم من وضع الحدوة على الحافر بشكل غير متساو أثناء السباق. ‎ هذا يتسبب في إصابات عالية الخطورة. “أصبح وضع الحدوة لخيل التسابق وخيل الركوب متقاربًا أكثر”, Jörgen says. حيث يتيح كل من شكل ومميزات ووزن ونوع الحدوة الحديثة الفرصة لوجود المزيد من التقارب بصفة عامة.‎ ‎ أما بخصوص مسامير الحوافر، فإن نوردكفيست صريح جدًا حيث يقول: "لقد جربتها جميعًا، لكن لا يوجد مسمار أفضل من مسمار Mustad". لقد كان يستخدم دائمًا مسمار FJ لوضع حدوة خيول التسابق، ولكن منذ بضعة أشهر لديه مفضل جديد: مسمار سباق الهرولة TN 3. يشك جورجين في استخدام النحاس، لأنه لا يرى فوائده. لكنه أكثر استعدادًا لمعرفة المزيد عن طلاء Endura وتأثيره على قوة المسمار وسهولة تحديد مساره بدقة.‎ ‎ لدى نوردكفيست مخاوف بشأن مناخ سباق الهرولة السويدي. يذهب كل الاهتمام والمال إلى النخبة، في حين يجب أن تحصل المسارات الأصغر على مزيد من الدعم. وبما أن النخبة تكسب أموالها على أي حال، فلماذا لا يكون هناك استثمار يكون بكامله في الرياضة لجذب جمهور أوسع وأكثر شبابًا؟ وسيستفيد الجميع.‎ ‎ ‎ وبخصوص نصائحه للبيطريين الذين يبدأون مهنتهم بإنعال خيول سباقات الهرولة فهي كالتالي:‎ ‎ ‎ - كن على تواصل مع المدرب، فهو يعرف فرسه مائة بالمائة وخاصة توازنهم ‎ - كذلك الحال مع تصحيحات المهر: ابدأ بالتعلم من زميل متمرس ‎ وبالإضافة إلى خبرته التي بلغت 40 عامًا في الصناعة والشغف بمهنته، فإن جورجين نوردكفيست رجل لديه الكثير من المعرفة التي يريد مشاركتها. بهدف واحد فوق كل شيء: الخيول تأتي أولاً!

كيف يمكن أن نساعدك؟

لا تتردد في الاتصال بفريق الخدمات لدينا، إذا كانت لديك أسئلة حول منتجاتنا وخدماتنا.

طلب المشورة
Contact by Internet or Phone

Please note:

You're about to leave this website.

Yes, take me to